ملاحظة

مصدر هذه الموضوعات لمزيد من الاهتمام ، انقر عنوان الرسالة

الخميس، 13 سبتمبر 2012

هل تؤثر أدوية حصوات الكلى على الحمل؟

أرسلت لنا قارئة تقول: أنا سيدة عمرى 36 عاما، وقد عانيت من الكلى منذ حملى الأول، قبل 8 سنوات، حيث كان بها حصوات صغيرة، وبين فترة وأخرى أعانى من وجود رمل، والتهابات، وأحس دائما بألم فى الكلية اليمنى، أما الآن عندما صمت اليوم الأول من شهر رمضان أصبح عندى آلام مبرحة فى جهة كليتى اليمنى والمثانة، عملت سونار، ووجدوا عندى حصاة فى الحالب الأيمن.

سؤالى: فى هذا الشهر اكتشفت أننى حامل فى الشهر الأول، والآن أتناول علاجات لتفتيت الحصاة، وأخاف أن تضر بالحمل فما الحل؟ علما أن الطبيب لم يستطع تحديد حجم الحصاة، وأسماء العلاج راواتين، أكس، سفكسيم، cystone، يوريكول.

وسؤالى هو هل علاج الكلى من الممكن أن يتسبب فى تضرر الحامل؟

يجيب عن هذا السؤال الدكتور جورج يواقيم أستشارى أمراض النساء والولادة قائلا: بالنسبة لسؤال السيدة عن تأثر الحمل والجنين بأدوية حصوات الكلى فهذا الأمر يتوقف على طريقة عمل تلك الأدوية، ففى حالة كونها من الأدوية التى تعمل كمدرة للبول أو التى تعمل على توسيع الحالب فتلك الأنواع لا تؤثر على الحمل.

وفى جميع الأحوال ننصح السيدة بالتوقف عن تناول تلك الأدوية واستشارة الطبيب المعالج للكلى، وإخباره بوجود حمل حتى يستطيع مساعدة السيدة ووصف العلاج المناسب مع تلك الفترة.



روابط ذات صلة

ليست هناك تعليقات: