ملاحظة

مصدر هذه الموضوعات لمزيد من الاهتمام ، انقر عنوان الرسالة

الخميس، 13 سبتمبر 2012

42 % من المصريين البالغين لا يعرفون خطر زيادة الوزن

كشفت نتائج دراسة استطلاعية اجراها معهد "أيبوس مورى المستقل" للابحاث أن 42 % من المصريين البالغين لا يعلمون أن الوزن الزائد يشكل خطرا رئيسيا للاصابة بمرض السكر ، وأن 75 % من البالغين المصابين بالبدانة فى مصر يعتبرون أنفسهم أصحاء ، و40 % منهم يعتقدون أن نظامهم الغذائي جيد .

وأشارت الدراسة إلى أن العديد من المصريين معرضين لخطر الإصابة بمرض السكر خلال السنوات المقبلة، وذلك بسبب اسلوب الحياة غير الصحي والمفاهيم الصحية والغذائية الخاطئة بشان مرض السكر .

وتم إعلان نتائج تلك الدراسة فى مؤتمر صحفى عقدته أمس، إحدى شركات التأمين الصحى العالمية وذلك فى إطار مبادرتها لإنشاء بيانات طويلة الأمد من أجل توفير الدعم والمشورة للاستفادة منها فى اتخاذ القرار لجميع الجهات المعنيه .

وقد أجريت تلك الدراسة الاستطلاعية فى 13 دولة منها مصر حيث شملت 1068 مصريا تراوحت أعمارهم بين 18 - 45 عاما ، وتم استطلاع رأيهم عبر الانترنت خلال الفترة من 18 أبريل إلى 3 مايو الماضى وتم اختيارهم بناء على توزيع السكان فى مصر .

وأوضحت الدراسة أن أكثر من نصف البالغين المصريين الذين شملتهم الدراسة يمكن تصنيفهم فى خانة من يعانون من الوزن الزائد ، كما أن نحو ما يقرب من 22 % يعانون من السمنة، مما يجعل مصر ثالث بلد بعد المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة من حيث عدد البدناء من 13 دولة شملتها الدراسة .

من جانبه أكد الاتحاد الدولى للسكر أن العام الماضى بلغت نسبة حالات الإصابة المسجلة بهذا المرض 15 % من عدد السكان فى مصر، وتشير التوقعات إلى أن خمسة ملايين مصرى آخرين سيصابون بمرض السكر بحلول عام 2030 ، وبالتالي فإن ذلك سيزيد نسبة انتشار المرض في البلاد بنسبة 18ر17 فى المائة، أي بزيادة 65ر2 نقطة مئوية.



روابط ذات صلة

ليست هناك تعليقات: