ملاحظة

مصدر هذه الموضوعات لمزيد من الاهتمام ، انقر عنوان الرسالة

السبت، 7 نوفمبر، 2009

التصبغات الجلدية

د. علا جلال
تعتبر التصبغات الجلدية من أكثر المشكلات انتشاراً وهي في معظم الأحوال تكون غير ضارة. وهي عبارة عن تكون بقعة في الجلد يكون لونها أغمق من لون المنطقة المحيطة بها وتحدث عادة عندما يكون هناك زيادة في مادة الميلانين (الصبغة الملونة للجلد) في منطقة ما.
أسباب التصبغات الجلدية كثيرة ومتعددة فمنها:
بعض الأمراض الداخلية في الجسم وبعض الأمراض الوراثية..
أما التصبغات الأكثر انتشاراً والتي تهم الكثير من الناس وخاصة النساء منهم فلها أسباب أخرى مثل:
1) علامات التقدم في السن: وهي تحدث عادة نتيجة التعرض الدائم والمستمر لأشعة الشمس لفترات طويلة وليس من الضروري أن يحدث في سن متقدمة جداً إنما من الممكن حدوثها مثلاً في العشرينات أو الثلاثينات من العمر وهي عبارة عن بقع بنية صغيرة تظهر على الأماكن المعرضة للشمس مثل الوجه والكفين.
2) النمش: وهو عبارة عن بقع بنية صغيرة من الممكن أن تحدث في أي مكان في الجسم ولكن الوجه أكثر تأثيراً بهذا النمش ويكون النمش عادة وراثياً.
3) الكلف: وهو يشبه الى حد كبير النمش ولكن تكون البقع البنية أكبر حجماً وهو يحدث عادة نتيجة بعض التغيرات الهرمونية مثل: الحمل أو العلاج ببعض الأدوية الهرمونية.
4) بعض الالتهابات الجلدية: مثل حب الشباب من الممكن أن يؤدي الى حدوث تصبغات في الجلد وخاصة بعض علاج حب الشباب نفسه.
ممن الممكن الوقاية من معظم هذه الأنواع من التصبغات عن طريق عدم التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة مع استخدام الكريمات الواقية من أشعة الشمس المناسبة لكل بشرة.
علاج التصبغات:
1- الكريم الواقي من الشمس: هناك أنواع كثيرة ومختلفة لهذه الكريمات ومن هنا يجب اختيار الكريم المناسب للبشرة المناسبة ويجب أن يكون معامل الحماية من الشمس الكريم ويفضل أن يكون أكثر من 02وان يكون هذا الكريم يحمي من أشعة الشمس أ.ب.
2- الكريمات المفتحة أو المبيضة: من أكثر المواد استخداماً في هذه الكريمات هي مادة الهيدروكينون أو الكوجيك أسد أو الاثنين معا. وهناك ايضاً الازيليك اسيد والتريتينوين وأحماض الفواكه من الممكن أيضاً ان تساعد في هذه الحالات وهناك الفيتامين ج الموضعي.
3- التقشير الكيميائي: في هذا النوع من التقشير من الممكن استخدام مستويات مختلفة من التقشير حسب مستوى التصبغات الموجودة في البشرة فهناك التقشير السطحي باستخدام تركيزات مختلفة من أحماض الفواكه والتقشير المتوسط باستخدام تركيزات مختلفة من احماض الخل وهناك ايضاً التقشير العميق باستخدام مادة الفينول.
4- التقشير أو التنعيم الكريستالي: وهو يساعد على ازالة الطبقة السطحية من الجلد فيعمل على التخفيف من التصبغات السطحية.
5- العلاج بالليزر: هناك انواع متعددة من الليزر لعلاج التصبغات فهناك ليزر التصبغات وهناك ايضاً التقشير بالليزر.
عموماً يجب على كل مريض يعاني من وجود تصبغات بالجلد ان يلجأ الى الطبيب المختص لتحديد الوسيلة المناسبة لطبيعة ونوع بشرته حتى لا يزداد الأمر سوءاً.
روابط ذات صلة
مكياج كليوباترا له خصائص طبية لحماية العيون من
لماذا الشفتان أكثر احمرارا؟!
داء اللشمانيـات (حبـة بغداد) الاصابة قـد تؤدي الـى الوفـاة
استشاري: استخدام «بول الإبل» في علاج «الصدفية»

‏ليست هناك تعليقات: